6 طرق ذكية لإنقاص الوزن أثناء الرضاعة الطبيعية

هناك الكثير من المفاهيم الخاطئة حول القدرة على فقدان الوزن أثناء الرضاعة الطبيعية. فبعض الناس يعتقدون أن فقدان الوزن أمر سهل جدًا أثناء الرضاعة وآخرون يعتقدون العكس. بالنسبي لي فإن الأمرين غير صحيح تمامًا. فالرضاعة الطبيعية عادة ما تجعل الجسم يحرق سعرات حرارية إضافية قد تقارب 850 سعرة حرارية في اليوم مما يؤدي إلى فقدان الوزن. لكن بالحقيقة هي أن فقدان الوزن أثناء الرضاعة الطبيعية هو أمر قد يكون نادرًا لأن الرضاعة الطبيعية تجعل الأمهات يشعرون بالجوع القوي مما يدفعهم إلى الإفراط في تناول الطعام. فالشعور بالجوع والحرمان من النوم خاصة عند الأمهات الجديدات  يدفع   إلى شهية قوية لتناول الكربوهيدرات والسكريات. ولهذا السبب فإن خسارة الوزن ليس أمرًا سهلًا إن استسلمت الأم إلى كل هذه الشهوات.

الحل لإنجاح خسارة الوزن أثناء الرضاعة الطبيعية يكمن في قدرة الأم على التحكم بنظامها الغذائي، إليك 6 طرق ذكية لفعل ذلك:

لا تضغطي على نفسك:

الكثير من الأمهات يعتقدن أن بإمكانهن لبس ملابسهن القديمة على الفور بعد الولادة. فقط تجاهلي الوزن الزائد على الأقل أول ستة أسابيع قبل القيام بأي محاولة لإنقاص الوزن. استغلي هذه الفترة في التعود على طفلك، الرضاعة وتغيرات ما بعد الولادة. عادة ما قد تحتاج الأم إلى 6-9 شهور على الأقل للرجوع إلى الوزن السابق وخسارة كل الوزن الزائد.

فكري قبل تناول الطعام:

اعلمي أن هذه الفترة قد تكون صعبة فالتركيز على أي شي غير الطفل قد يكون أمرًا صعبًا، ولكن حاولي قدر الإمكان التفكير قليلًا قبل تناول الطعام. فكري بالحيارات الصحية التي يمكنك تناولها بدل الخيارات غير الصحية والغنية بالسعرات الحرارية.

حضري نفسك بنجاح:

إن قليلًا من الإعداد المسبق يمكن أن يساعدك على الحفاظ على تناول وجبات صحية. قومي بتقطيع الخضروات والفواكه وحفظها في الثلاجة أو طبخ وتجميد وجبات صحية لتتناوليها في وقت لاحق. هذا سوف يسهل عليك تناول وجبات صحية عند شعورك بالجوع. فالوجبات جاهزة ولن تأخذ منك أي وقت لتحضيرها. قومي بالإعداد قبل الولادة أو بعدها وكلما سمحت  الفرصة.

تناول وجبات صغيرة ومتقاربة:

إذا انتظرت الأم وقتًا طويلًا بين وجبات الطعام، فإن ذلك سوف يؤثر في إمدادات الحليب لديها. فالجسم سوف يبدأ بالتزود بالطاقة من احتياطي الجسم مما يقلل من إنتاج الأنسولين ويؤثر في مستويات هرمون الغدة الدرقية وبالتالي يخفض من هرمون البرولاكتين وهو الهرمون الذي يتحكم في مقدار الحليب المنتج. كما أن الجوع المفرط سوف يدفعك إلى نتاول وجبات كبيرة وغير صحية تساعد على زيادة الوزن. لذلك أنصحك بتناول 6 وجبات حفيفة في اليوم على الأقل لتفادي الجوع المفرط.

خفض السعرات الحرارية:

يمكن للأم المرضعة خفض سعراتها الحرارية المتناولة إلى ما لا يقل عن1800 سعرة حرارية يومية دون الخوف على كمية ونوعية الحليب الذي تنتجه. ولكن يجب الحرص على أن تكون مصادر هذه السعرات الحرارية غنية بالمغذيات من فيتامينات ومعادن. وللتأكد من ذلط يجب اتباع نظام غذائي منوع ومتوازن.

 

العمل عى ممارسة التمارين الرياضية

يجب الانتظار مدة لا تقل عن ستة إلى ثمانية أسابيع قبل البدء أو استئناف التمارين الرياضية. كما على المرضعة تناول الكربوهيدرات الصحية نصف ساعة قبل ممارسة الرياضة فمثلًا يمكن تناول نصف بطاطا مشوية قبل التمارين لمنع انخفاض إمدادات الحليب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هناك الكثير من المفاهيم الخاطئة حول القدرة على فقدان الوزن أثناء الرضاعة الطبيعية. فبعض الناس يعتقدون أن فقدان الوزن أمر سهل جدًا أثناء الرضاعة...
" />