ست عادات يومية تسبب آلام الرأس

Very paintful headache. Unhealthy woman in pain. Sharp strong sore.

يمكن للشخص الذي يعاني من الصداع بشكر متكرر أن يشهد على أنها تجربة مزعجة و غير مريحة. ليس دائماً يكون واضحاً ما هو سبب هذه الأوجاع لكن يوجد عدة أمور يومية صغيرة تقومون بفعلها تحفز آلام الرأس.

يمر العديد من الناس بفترات كثيرة يعانون فيها من آلام الرأس و ربما يظنون، لا سيما عندما يقومون بالبحث في قوقل، أن هذا الألم يشير إلى حالة خطيرة و مخيفة. في معظم الحالات، أكثر الاحتمالات تشير إلى أننا نتحدث عن أمور بسيطة فعلتموها قد تؤدي إلى آلام الرأس. هذا صحيح، أشياء مختلفة تقوم بتحفيز آلام مختلفة لدى أشخاص آخرين، و مع ذلك يوجد بعض العوامل في نمط حياتنا تؤثر بشكل مماثل. فيما يلي بعضاً منها:

أنتم متوترون جداً

الصداع الناتج عن التوتر (Tension Headache) هو أكثر أنواع الصداع شيوعاً. هذا الألم يمكن أن يكون مزمناً أو عابراً. في معظم الحالات تستمر هذه الآلام لساعات معدودة. عادة ما يتجلى الألم بشكل عام على صورة ضغوطات على جانبي الرأس أو الرقبة بصورة طفيفة و حتى متوسطة. لا يتأثر هذا الألم عند ممارسة أي نشاط و يمكنه أن يشتد أو يخف خلال فترة الإصابة به.

من فترة لأخرى، يصاحب هذا الألم حساسية في عضلات الرقبة و الكتفين. الأشخاص الذين يعانون من الصداع الناتج عن التوتر عادة ما يشعرون بالضغوطات و التوتر النفسي و نقص في عدد ساعات النوم أو متعودون على أوضاع غير مريحة في النوم.

تتناولون الكثير من اللحوم المصنعة

المواد الحافظة تعمل على توسعة الأوعية الدموية. الهمبورجر

هذا صحيح، قد يبدوا غريباً أن الشنيتسيل الذي تتناولونه يسبب الصداع، لكن هناك سبباً منطقياً لهذا وهي مادة النيتريت الموجودة في هذا اللحم – المواد الكيميائية الموجودة بكميات كبيرة في اللحوم المصنعة. النيتريت هي أملاح النيتروجين وتستخدم في الصناعات الغذائية كمادة حافظة وملونة للحوم والأسماك. تعمل هذه المواد على توسعة الأوعية الدموية، مما يسبب الصداع عند الكثير من الناس.

وجدت إحدى الدراسات في عام 2014 والتي تم نشرها في المجلة الطبية (BMJ) أن التقليل من تناول الملح بمقدار نصف ملعقة صغيرة في اليوم (3 جرام) يعمل على تخفيف الصداع، وهذا يعتمد على حقيقة أن تقليل الملح في الطعام يعمل على خفض ضغط الدم و ضغط ضربات القلب. وجد الباحثون أيضاً أن الأشخاص الذين يتمتعون بضغط دم طبيعي، فإن التقليل من تناولهم للملح كان فعالاً ضد الصداع.

قلة النوم أو تغيير نمط النوم

إذا لاحظتم بأن الصداع يأتيكم في الأوقات التي تنامون فيها لمدة أقل من المعدل الطبيعي، فإنكم الآن عرفتم سبب هذا الصداع. وجدت العديد من الدراسات  علاقة مباشرة بين التململ في النوم والصداع المصاحب له، وبشكل عام فإن الأشخاص الذين تقلمن جودة النوم لديهم ، تزداد لديهم احتمالية حدوث الصداع.

على أية حال، فإن الوضع الذي تنامون فيه له تأثير على حدوث الصداع. على سبيل المثال، يؤدي النوم على البطن إلى وضع غير متماثل للعمود الفقري خلال الليل و يمكن أن يساهم بالتأكيد في آلام مزمنة. في هذا الوضع يتم دوران الرقبة في اتجاه معين، وبالتالي يكون هناك ضغط على فقرات الرقبة في ذات الاتجاه ويحصل تمدد في العضلات على الجانب الآخر منها.

فاتتكم وجبة أو اثنتين

يسبب الامتناع عن الطعام الصداع وعندما تفوتكم وجبة الطعام أو لا تأكلون لوقت طويل، يصاب العديد من الناس بالصداع. يتم الشعور بهذا الصداع و كأنه ضغط في الرأس، يكون في بعض الأحيانا مصحوباً بشعور طفيف بالارتباك و عدم التركيز. هنا ينصح بتناول الطعام في أوقات منتظمة، وحين لا يكون بمقدوركم تناول وجبة كاملة، يمكنكم الاكتفاء بالفاكهة أو ساندويتش.

في دراسة أجريت في مستشفى “إيخيلوف”، درس الباحثون تأثير يوم من الصيام على الصداع. حيث أظهرت النتائج أن الامتناع عن الأكل والشرب هي وصفة أكيدة لزيادة الصداع، حيث يعتقد الباحثون أن الصداع كان سببه تغيرات في عملية الأيض التي حدثت بسبب المدة الطويلة للصوم.

وضعية الجسد الخاصة بكم غير سليمة

كان ينبغي عليكم الاستماع لوالديكم عندما كانا يخبرونكم باسناد ظهوركم والمشي في وضع مستقيم. عند المشي بشكل منحن أو عندما يكون رأسك منخفضاً إلى الأسفل هذا يتسبب في ارتخاء عضلات الرقبة الأمر الذي يسبب الإزعاج للأعصاب في موخرة الرأس ومن الممكن أن يسبب لك صداعاً.

بالمناسبة، فإن تكرار حدوث الصداع الذي سببه الرقبة يزداد مع مرور السنين، وكل هذا يعزى إلى هواتفنا المحمولة. هذا الأمر أصبح شائعاً جداً، حيث أصبح يسمى بـ ” رقبة الرسائل القصيرة ” (text neck). هذا هو اسم المتلازمة الجديدة التي تسببت في السنوات الأخيرة بانحناءات الرقبة والظهر لدى الشباب. هذا الأمر لا ينتهي هنا، فحسب الخبراء، فإن الحمل أو الضغط الذي يتم وضعه على الرقبة ربما يتسبب ليس فقط بتيبسها إضافة إلى الصداع، بل أيضاً الإكتئاب.

شربتم النبيذ الأحمر

الكحول، وخاصة النبيذ الأحمر، يمكنها أن تسبب الصداع وحتى الصداع النصفي لمن يعاني منه. عندما يشرب الناس الكحول، هذا يجعل الأوعية الدموية الطرفية تسترخي وهذا يزيد من تدفق الدم خلالها. يتبع هذا انخفاض في ضغط الدم، ونتيجة لذلك، يرتفع معدل ضربات القلب في محاولة للتعويض. التغير في تدفق الدم ربما تعمل على تحفيز الأعصاب في جذع الدماغ (جزء من الدماغ الذي يربط الدماغ بحبلك الشوكي)، مما يسبب لك صداعاً.

في حين أن أي نوع من الكحول يمكنه فعل ذلك، فإن العلماء يربطون بالفعل بين مادة التانين (Tannin)  الموجودة في النبيذ الأحمر وزيادة خطر آلام الرأس. التانين هي بوليفينولات (polyphenols) من مصدر نباتي و هي التي تعطي للنبيذ الأحمر صبغته الحمراء و مذاقه المر. و هي تتواجد بشكل طبيعي في جلود العنب كما أنها توجد في أنواع أخرى من الفواكه والشوكولاتة – و تصنف على أنها منتجات تسبب الصداع و آلام الرأس.

إذا لاحظتم أنكم نعانون من الصداع عند شرب الكحول، حتى لو كانت كمية صغيرة منه، فحاولوا أن تعرفوا إذا ما كان هذا بسبب نوع معين من الكحول، مثل النبيذ الأحمر، و إذا كان الأمر كذلك، توقفوا عن شربه.

 

ست عادات يومية تسبب آلام الرأس

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكن للشخص الذي يعاني من الصداع بشكر متكرر أن يشهد على أنها تجربة مزعجة و غير مريحة. ليس دائماً يكون واضحاً ما هو سبب...
" />